النوم على البطن.


السؤال:

ما حكم النوم على البطن؟
الجواب:
النوم على البطن إبتداءً ولغير سبب: مكروه.
قال الإمام النووي الشافعي رحمه الله في المجموع (4 / 399) : (ويكره الاضطجاع على بطنه ) اهـ.
وقال البُهُوتِيُّ الحنبلي رحمه الله في كشاف القناع (1 / 79) : ( ويُكْرَهُ نَوْمَهُ على بطنه، وعلى قَفاهُ..)
وقال السفاريني الحنبلي رحمه الله: في غذاء الألباب (2/ 363):”يكره نومه على بطنه من غير عذر“.
وقاله غير واحد من محققي المذاهب.
وقد وردت نصوص بالنهي عن ذلك ومنها ما جاء عن طخفة الغفاري – رضي الله عنه – قال ” بينما أنا مضطجع في المسجد على بطني إذا رجل يحركني برجله فقال إن هذه ضجعة يبغضها الله فنظرت فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم ” رواه أحمد وأبو داود بإسناد صحيح.
والسنة أن يضطجع المرء على شقة الأيمن.
قال ﷺ :” إِذَا أَتَيْتَ مَضْجَعَكَ فَتَوَضَّأْ وَضُوءَكَ لِلصَّلَاةِ، ثُمَّ اضْطَجِعْ عَلَى شِقِّكَ الْأَيْمَنِ) أخرجه البخاري.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *