التسمية بمحمد


قال العلامة سعيد باعشن رحمه الله:

“وينبغي أن لا يخلي الشخص أولاده من اسم محمد، ويلاحظ في ذلك عود بركة اسمه صلى الله عليه وسلم عليه.

قال الشافعي -رضي الله عنه- لما ولد له ولد وسماه بمحمد: سميته بأحب الأسماء إلي، وكثير يسمون محمداً.

وينبغي لمن سمى محمدًا أن يحترمه؛ لكونه سميّه ﷺ ، فقد ورد: “إذا سميتم محمداً فلا تضربوه ولا تحرموه”.

وبالجملة: فما زالت الأفاضل يعتنون باسم محمد حتى إن بعضهم يبلغ الثلاث الدرج وأكثر على اسم محمد، كما وقع للغزالي نفع الله به؛

فإنه محمد بن محمد بن محمد، فعادت بركته صلى الله عليه وسلم عليهم كما هو معلوم.

ولا نعلم أحداً اعتنى باسمه، وتكرر فيهم وإلا وأفلح، وعادت بركته ﷺ عليهم.

 بشرى الكريم للعلامة باعشن 43


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *