شبهة: يقال كيف نحتفل بيوم مولده وقد توفي فيه ﷺ؟


شبهة:
يقال كيف نحتفل بيوم مولده وقد توفي فيه ﷺ؟

الجواب:
أولاً: قضت الشريعة بجواز إحياء المناسبات الشرعية عموماً وندب الكريمة منها خصوصاً كيوم المولد الشريف؛ حيث لا مانع من الإحياء شرعاً، بل هي من نعم الله ﷻ:”وأمّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ”.

ثانياً: كونه ﷺ مات في يوم مولده لا يعني إلغاء فضل ذلك اليوم المجيد، كما أن وفاة سيدنا آدم عليه السلام في يوم الجمعة لا تلغي فضله والفرح به.
قال سيدنا رسول الله محمد ﷺ :” إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة فيه خلق آدم عليه السلام ، وفيه قبض”

ثالثاً: اجتمع في يوم عاشوراء مناسبة نجاة سيدنا موسى عليه السلام وقومه مع ذكرى وفاة سيدنا الحسين عليه السلام!
ولا زلنا نفرح بيوم عاشوراء ونحتفي به شكراً لله ﷻ على هذا المناسبة العظيمة ولا نلغي فضلها بشهادة سيدنا الحسين عليه السلام وما أصاب الأمة فيه من مصاب جلل.
فالشريعة: جاءت بإحياء المناسبات الشرعية لا بتجديد الأحزان وإحياء المناسبات السلبية.
والله الموفق


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *