التوبة من أخذ مال حرام…


السؤال:

رجل عنده مال لشخص أخذه منه بالحرام  وتاب ولا يعلم صاحبه، فماذا يصنع؟

الجواب:

فصل الجواب الإمام الغزالي رحمه الله بقوله :”إذا كان معه مال حرام وأراد التوبة والبراءة منه فإن كان له مالك معين وجب صرفه إليه أو إلى وكيله فإن كان ميتا وجب دفعه إلى وارثه وإن كان لمالك لا يعرفه ويئس من معرفته فينبغي أن يصرفه في مصالح المسلمين العامة كالقناطر والربط والمساجد ومصالح طريق مكة ونحو ذلك مما يشترك المسلمون فيه وإلا فيتصدق به على فقير أو فقراء”


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *