من قصص الفرج بعد الشدة


*من قصص الفرج بعد الشدة* :

روي الامام الدميري في كتابه الشيق حياة الحيوان في اخبار الحدأة : انه أصاب الفقر والحاجة شيخ القراء في زمانه عاصم بن أبي إسحاق ، فذهب إلى بعض إخوانه فأخبره بأمره ، فرأى في وجهه الكراهة ، فضاق صدره وخرج لوحده إلى الصحراء ، وصلى لله ما شاء الله تعالى ، ثم وضع وجهه على الأرض ، وقال : *يا مسبّب الأسباب ! يا مفتَّح الأبواب ! ويا سامع الأصوات ! يا مجيب الدعوات ! يا قاضي الحاجات. ! اكفني بحلالك عن حرامك ، وأغنني بفضلك عمّن سواك* ، يلح على الله بهذا الدعاء حتى قال : فوالله ما رفعت رأسي حتى سمعت وقعة بقربي ، فرفعت رأسي ، فإذا بحدأة طرحت كيساً أحمر ، فأخذت الكيس فإذا فيه ثمانون ديناراً وجوهراً ملفوفاً في قطنة ، فبعت الجواهر بمال عظيم ، واشتريت منها عقاراً ، وحمدت الله تعالى على ذلك .
🌹✨🌹✨🌹✨🌹✨🌹
اللهم فرج كربة كل مكروب ونفس حزن كل محزون .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *